السيرة الذاتية

بتشجيع من إحدى الصديقات، قررت ليان التسجيل في أول دورة تدريبية للرقص الشرقي بالنسبة لها. وفي ذات العام، استطاعت تقديم عرض منفرد أمام جمهور عريض.

٢٠٠٨

٢٠٠٩

بدافع تعلم ما يمكن تعلمه من بحور الرقص الشرقي في أسرع وقت ممكن، بدأت ليان في حضور دورات تدريبية مكثفة مع عدد من المدربين المتخصصين في المجال، حيث كانت تكرس وقتها لحضور فصول التدريب أكثر من مرة كل أسبوع.

تجد ليان ضالتها في الارتجال، وتواصل تدريباتها المكثفة مع المدربة "زفيرة مونتريال". وتحضر ورشة العمل الأولى لها مع الراقصة "رندا كامل" في نفس العام.

٢٠١٠

٢٠١١

العودة للجذور أخيرًا! تنتقل ليان للعيش والدراسة في الإسكندرية، حيث انشغلت بالحصول على درجة الماجستير في اللغة العربية، كما انشغلت بالتوازي بحضور حلقات التدريب التي كانت تنظمها مدربة الرقص المعروفة "سارة فاروق" في القاهرة.

٢٠١٢

بعدما انتقلت للإقامة في مدينة واشنطن، استطاعت ليان المواظبة على الاشتراك في الدورات الأسبوعية وورش العمل التي يعمل على تنظيمها مدربين ومدربات لهم باع طويل في المجال. مثل دينا، وكريم ناجي، وغيرهما.

تنتقل ليان مؤقتًا للعمل في القاهرة، وتشارك لأول مرة في مهرجان رقص شرقي ضمن "فرقة النيل".

٢٠١٣

٢٠١٤

٢٠١٥

ليان تصبح عضوة فاعلة في فريق "سنا دانس" للرقص الشرقي، تحت إدارة "سامنتا برنستين".

Layan-002.jpg

٢٠١٦

٢٠١٧

ليان ترقص لأول مرة بمصاحبة فرقة موسيقية حية في بوسطن، وكذلك تؤدي عرضًا راقصًا آخر في مسقط رأسها بولاية كونيتيكت.

ليان تقبل المنافسة في أول مسابقة رقص كبرى لها. وتبدأ التدرب على الرقص الفلكلوري على يد المدربة القديرة "سامنتا برنستين".

حصلت ليان على الجائزة الأولى في مسابقة الرقص الشرقي في مهرجان "آكسيه آزي" في مونتريال، عن آدائها الراقص لأغنية "أيه هو ده؟" للمغنية المصرية نجاة. كما حصلت في نفس العام على الجائزة الأولى من مسابقة "آكدو" للرقص الشرقي، عن فئة الفلكلور.

تحصد ليان الجائزة الأولى من مسابقة "آكدو" للرقص الشرقي للعام الثاني على التوالي، وتأتي الجائزة في فئة الرقص المرتجل هذه المرة.

٢٠١٨